دخل المغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دخل المغرب

مُساهمة  migk77 في الخميس سبتمبر 30, 2010 12:54 pm


تحية نضااااالية لكم رواد منتدى مجلس اهل الصحراء الغربية لجواد..


إلى وقت قريب، ولا أعرف إن كان لا زال أم لا كانت كرونولوجيا أحداث الصحراء الغربية الخاصة بالاستعمار تتوقف عند رحيل أسبانيا كتعبير عن نهاية الفترة الاستعمارية، وظل الصحراويون يتحاشون - ترفعا عن الصغائر- أن يلقنوا صغارهم في مادة التاريخ أن المغرب استعمر الصحراء الغربية بنفس الطريقة التي كان يستعمرها الاستعمار الاسباني، لكن كانوا يكتبون فقط أن المغرب احتل الصحراء الغربية، بحكم أنه يمكن أن يكون هناك اختلاف ولو في التصور بين حالتي الاستعمار والاحتلال .

فالاحتلال هو ظاهرة وقد يدوم لفترة قصيرة أو معدودة من أجل هدف معين وينتهي بانتهاء أسبابه، بينما الاستعمار يعني التعمير ومحاولة البقاء نهائيا وغرس الجذور في أرض الآخرين بالقوة خلافا للشرع والشرعية. والحقيقة أن الصحراويين حين عفوا وكفوا عن تدوين التاريخ بكل حقائقه، خاصة فيما يتعلق بوصف المغرب باستعمار في كتب التاريخ المدرسي فإن ذلك كان من باب الحلم والصفح الجميل لعل المغرب يتوب في يوم ما ويترك الصحراء الغربية.

إن العقلاء من الصحراويين، وهم كثر، كانوا يقولون أنه يجب أن نحاول أن لا نلقن أطفالنا الصغار في المدارس حصصا تاريخية عن الفترة التي استعمر فيها المغرب الصحراء الغربية وسنكتفي بذكر الاستعمار الأسباني وفي حالة الإلحاح نذكر المغرب كمحتل أو كنظام ارتكب خطأ، وإذا تاب المغرب وأنهى حالة الاحتلال تلك سنمحو اسمه من تاريخنا ونقول عفى الله عن ما سبق بحكم الجوار والعروبة والإسلام ونترك تلك الصفحة من تاريخنا بيضاء أو نحبرها بأحداث بناء الدولة الصحراوية الحديثة ولا نذكر المغرب إلا إذا فرض ذلك علينا.

لقد ظلت هذه الحالة هي السائدة في التفكير الصحراوي المتسامح رغم أن الفترة التي احتل فيها المغرب الصحراء الغربية- إلى حد الآن فقط- هي ثلث فترة الاستعمار الأسباني لنفس البلد إلا أن جرائم المغرب ضاعفت مئات المرات جرائم أسبانيا والجروح النفسية والمادية التي سببها المغرب للصحراويين هي جروح سيكون من المستحيل نسيانها. فخلال هذه الثلاثين ونيف من السنوات تحت الاحتلال المغربي حدث للصحراويين ما لم يحدث لا للفلسطينيين ولا للتيموريين ولا للأكراد ولا لأي شعب في التاريخ لا الحديث ولا القديم من الجراح العصية على التضميد.

لكن يبدو أن انتظار توبة المغرب وعوده إلى رشده وعين عقله طالت وربما تطول، والفترة التي قضى في الصحراء الغربية لم يعد من الممكن بعد الآن تسميتها أو وصفها بحالة الاحتلال الذي قد ينتهي، لكن أصبحت فترة لم يعد بالإمكان ترك صفحتها بيضاء، وأصبح الصحراويون مضطرون إلى تسميتها باسمها الحقيقي وهو فترة الاستعمار المغربي الذي يجب أن تطبق عليه كل أساليب مقاومة الاستعمار المتوحش.

والواقع أن الصحراويين عملوا كل ما في سعتهم ووسعهم كي ينسون الظلم الذي حاق بهم من طرف جيرانهم المغاربة وغلبوا كفة ميزان العقل والصبر على كفة الانفعال، لكن ذلك لم ينفع أيضا. إن الجدار الصخري الذي بنى المغاربة في الصحراء الغربية للفصل بين الصحراويين كعائلة واحدة، وبين الصحراويين كشعب وأرضهْم سيكون معادلا فنيا للجدار الذي ستبنيه الأجيال الصحراوية اللاحقة بينها والمغرب المستعمر البغيض الذي أذل أهلهم وآبائهم وأعمل فيهم السيف والعصا، وأعمل فيهم ما لا يمكن نسيانه.

على الأرض المستعمرة اتبع المغرب كل الخطوات السيئة التي قام بها الاستعمار في كل العصور، فحين أتضح له انه خسر قلوب وسيوف الصحراويين بدا بعملية نهب خطيرة ضد الثروات الصحراوية لاستهلاكها والقضاء عليها بأسرع وقت انتقاما من شعب الأرض المستعمرة.

على المستوى البشري عمل بدآبة على تفكيك الشعب الصحراوي اجتماعيا وثقافيا وابتلاعه في النسيج المغربي وسلخه من كل ما يمكن إن يميزه. ففي سنوات قليلة جدا وجد الصحراويون أنفسهم في حالة شتات رهيب بين دول مختلفة يعانون المصير المجهول والتشرد والمطاردة وقلما وُجدت عائلة صحراوية سلمت من جرح نفسي أو مادي.

ولعل الذي سيظل الصحراويون يذكرونه ويحكونه جيلا بعد جيل هو عملية التصفية الخطيرة التي تعرض لها شعب بأكلمه في محاولة للقضاء عليه وهي عملية وابتكار مغربي بامتياز.

ومهما بلغ الحلم والصفح من السمو فإن الوقت والأحداث وصلف المملكة المغربية هي التي فرضت على الصحراويين أن يلحقوا المغرب بأسبانيا وأن يضعوهما في ذات اللائحة السوداء السيئة السمعة والذكر وهي لائحة الاستعمار، وليكون المغرب بذلك الدولة العربية الحديثة الوحيدة التي تنتمي إلى لائحة الدول الاستعمارية. ومن المفارقات المحيرة أن المغرب كان واقعا تحت سوط الاستعمار، وكان حري به أن يدافع عن الشعوب المستعمرة ويقف في صفها لا أن يمارس الظاهرة البشعة التي كانت ممارسة عليه، وعلى شعب جار من ذات الطينة.

أظن أن التسمية المطابقة التي يجب أن نسمي بها المغرب بعد الآن وفوات الأوان – أو كان يجب أن يسمى بها من زمان- هي الاستعمار المغربي، وأن نحقق في كل جرائمه ونكتب عنها كتابة تاريخية ونضيفها إلى كرونولوجيا تاريخنا
ونشيعها في العالم..
avatar
migk77
admin
admin

عدد الرسائل : 234
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 06/12/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى