أربعون قاعدة وشرطا لآداب الصداقة في الإسلام

اذهب الى الأسفل

أربعون قاعدة وشرطا لآداب الصداقة في الإسلام

مُساهمة  takbar301 في الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 5:00 am

للصحبة آداب قلّ من يدركها أو يراعيها هذه الأيام… وقل من يحرص على الالتزام بها، في زمن صارت فيه العلاقات الإنسانية قائمة على المصلحة تارة أو على المزاج الشخصي بتجاوزاته وتطرفه تارة أخرى… ولذلك فإننا كثيراً ما نجد المحبة تنقلب إلى عداوة، والصداقة تنقلب إلى بغضاء وخصومة، والأيام الجميلة مجرد صفحة طويت، وكتبت سطورها الأخيرة بالجراح!

لو تمسك الأصدقاء بمعاني الصداقة الحقة، والأصحاب بآداب الصحبة لما حدثت الفراق بينهما، ولما وجد الشيطان طريقاً إليهما… والخصام والجراح إلى علاقاتهما منفذا أو معبرا!

ومن آداب الصحبة التي يجب مراعاتها… كما وردت في كتب التراث العربي، وفي التعاليم الحنيفة لدين الإسلام، الذي كثيرا ما راعى العلاقات الاجتماعية، وأولاها كبير الاهتمام وهذه بعض القواعد اداب الصداقة في الاسلام ارجوا ان تروقكم.....

1- أن تكون الصحبة والأخوة في الله عز وجل.

2- أن يكون الصاحب ذا خلق ودين، فقد قال) :رسول الله ص المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل)

3- أن يكون الصاحب ذا عقل راجح.

4- أن يكون عدلاً غير فاسق، متبعاً غير مبتدع.

5- أن يستر الصديق عيوب صاحبه ولا ينشرها.

6- أن ينصحه برفق ولين ومودة، ولا يغلظ عليه بالقول.

7- أن يصبر عليه في النصيحة ولا ييأس من الإصلاح.

8- أن يصبر على أذى صاحبه.

9- أن يكون وفياً لصاحبه مهما كانت الظروف.

10- أن يزوره في الله عز وجل لا لأجل مصلحة دنيوية.

11- أن يسأل عليه إذا غاب، ويتفقد عياله إذا سافر.

12- أن يعوده إذا مرض، ويسلم عليه إذا لقيه، ويجيبه إذا دعاه، وينصح له إذا استنصحه، ويشمته إذا عطس، ويتبعه إذا مات.

13- أن ينشر محاسنه ويذكر فضائله.

14- أن يحب له الخير كما يحبه لنفسه.

15- أن يعلمه ما جهله من أمور دينه، ويرشده إلى ما فيه صلاح دينه ودنياه.

16- أن يذبّ عنه ويردّ غيبته إذا تُكلم عليه في المجالس.

17- أن ينصره ظالماً أو مظلوماً. ونصره ظالماً بكفه عن الظلم ومنعه منه.

18- ألا يبخل عليه إذا احتاج إلى معونته، فالصديق وقت الضيق.

19- أن يقضي حوائجه ويسعى في مصالحه، ويرضى من بره بالقليل.

20- أن يؤثره على نفسه ويقدمه على غيره.

21- أن يشاركه في أفراحه، ويواسيه في أحزانه وأتراحه.

22- أن يكثر من الدعاء له بظهر الغيب.

23- أن ينصفه من نفسه عند الاختلاف.

24- ألا ينسى مودته، فالحرّ من راعى وداد لحظة.

25- ألا يكثر عليه اللوم والعتاب.

26- أن يلتمس له المعاذير ولا يلجئه إلى الاعتذار. وفي ذلك يقول الشاعر:

وإذا الحبيب أتى بذنب واحد

جاءت محاسنه بألف شفيع

27- أن يقبل معاذيره إذا اعتذر.

28- أن يرحب به عند زيارته، ويبش في وجهه، ويكرمه غاية الإكرام.

29- أن يقدم له الهدايا، ولا ينساه من معروفه وبره.

30- أن ينسى زلاته، ويتجاوز عن هفواته.

31- ألا ينتظر منه مكافأة على حسن صنيعه.

32- أن يُعلمه بمحبته له كما قال رسول الله ص: ( إذا أحب أحدكم أخاه فليُعلمه أنه يحبه)

33- ألا يعيّره بذنب فعله، ولا بجرم ارتكبه.

34- أن يتواضع له ولا يتكبر عليه. قال تعالى: وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ] .

35- ألا يكثر معه المُماراة والمجادلة، ولا يجعل ذلك سبيلاً لهجره وخصامه.

36- ألا يسيء به الظن. قال ) :رسول الله صإياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث) .
37- ألا يفشي له سراً، ولا يخلف معه وعداً، ولا يطيع فيه عدواً.

38- أن يسارع في تهنئته وتبشيره بالخير.

39- ألا يحقر شيئاً من معروفه ولو كان قليلاً.

40- أن يشجعه دائماً على التقدم والنجاح.

ومما لا شك فيه، أن هذه الصفات أو القواعد، قلما تجتمع بصديق هذه الأيام، لكن معرفتها ضرورية، لأنها تساعدنا على السعي لبلوغها وتجسديها، فنكون بذلك رسما إطارا ناصعا إنطلاقا من أنفسنا، لصورة الصديق الذي نحب، ولعلاقة الصداقة التي نتمنى! اختكم تكبر... مع تحياتي
avatar
takbar301

عدد الرسائل : 77
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 17/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أربعون قاعدة وشرطا لآداب الصداقة في الإسلام

مُساهمة  بولوتاد في الأربعاء ديسمبر 23, 2009 8:24 pm

ذا زيييين ماشلاه و بارك الله فيكم على الافادة و جازاكم بالخير نشالا...و تقبلوا المرور
avatar
بولوتاد

عدد الرسائل : 49
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 22/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مشكووووووووور حتى

مُساهمة  takbar301 في الخميس ديسمبر 24, 2009 8:36 am

[i][center] مشكور الاخ بولوتاد على الرد نتمنى لك التالق نشالا تفيد و تستفيد باذن الله تقبل تحياتي ....اختك تكبر
avatar
takbar301

عدد الرسائل : 77
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 17/07/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أربعون قاعدة وشرطا لآداب الصداقة في الإسلام

مُساهمة  migk77 في الجمعة ديسمبر 25, 2009 9:35 am

مشكوووورة الاخت تكبر301

نرجوا من لله عز وجل ان يهدينا السبيل القويم ويرزقنا الخل الصالح جميعا.
جزاك لله خيرا..... تقبلي مروري.
avatar
migk77
admin
admin

عدد الرسائل : 234
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 06/12/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أربعون قاعدة وشرطا لآداب الصداقة في الإسلام

مُساهمة  معلومة في الجمعة يناير 08, 2010 4:35 am



السلام عليكم




اجمل ما سمعت عن تعريف الصداقة والصديق لمثلث قطرب كنت قد سمعته صوتي، ولله الحمد كان من حظي ان وجدته مكتوبا وفيه قال :
في الصديق :

قالوا الصديق من صدق
في وده وما مذق
وقيل من لا يطعنا
في قوله أنت أنا
وقيل لفظ لا يرى
معناه في هذا الورى
وفسروا الصداقة
الحب حسب الطاقة
وقال من قد أطلقا
هي الوداد مطلقا
والاآخرون نصوا
بأنها أخص
وهو الصحيح الراجح
والحق فيه واضح
علامة الصديق
عند أولي التحقيق
محبة بلا غرض
والصدق فيها مفترض
وحدها المعقول
عندي ما أقول
فهي بلا اشتباه
محبة في الله


اما الصداقة قال فيها :


صداقة الإخوان الخلص العوان
لها شروط عدة على الرخاء والشدة
والرفق والتلطف والود والتعطف
وكثرة التعهد لها بكل معهد
البر بالأصحاب من أحكم الأسباب
والنصح للإخوان من أعظم الإحسان
والصدق والتصافي من أحسن الإنصاف
دع خدع المودة وأوجهاً مسودة
فالمحض في الإخلاص كالذهب الخلاص
حفظ العهود والوفا حق لإخوان الصفا
عاملهم بالصدق واصحب بحسن الخلق
والعدل والإنصاف وقلة الخلاف
ولاقهم بالبشر وحيهم بالشكر
صفهم بما يستحسن واخف ما يستهجن
وإن رأيت هفوة فانصحهم في خلوة
بالرمز والإشارة وألطف العبارة
إياك والتعنيفا والعذل والعنيفا
وإن ترد عتابهم فلا تسيء خطابهم
وأحسن العتاب ما كان في كتاب
والعتب بالمشافهة ضرب من المسافهة
وعن إمام نجل فاتك كل فحل
عاتب أخاك الجاني بالبر و الإحسان
حافظ على الصديق في الوسع والمضيق
فهم نسيم الروح ومرهم الجروح
وفي الحديث الناطق عن الإمام الصادق
من كان ذا حميم ينجي من الجحيم
لقول أهل النار وعصبة الكفار
فما لنا من شافع ولا حميم نافع
فالقرب في الخلائق أمن من البوائق
فقارب الأخوانا وكن لهم معوانا
لا تسمع المقالا فيهم وإن توالا
فمن أطاع الواشي سار بليل عاش
وضيع الصديقا وكذب الصدّيقا
واإن سمعت قيلا يحتمل التأويلا
فاحمله خير محمل فعل الرجال الكُمّل
وإن رأيت وهنا فلا تسمهم طعنا
فالطعن بالكلام عند أولي الأحلام
أنفذ في الجنان من طعنة السنان
فعدِّ من زلاتهم وسد من خلاتهم
سل عنهم إن غابوا وزرهم إن آبوا
واستنب عن أحوالهم وعف عن أموالهم
أطعهم إن أمروا وصلهم إن هجروا
فقاطع الوصالا كقاطع الأوصالي
إن نصحوك فاقبل وإن دعوك أقبل
واصدقهم في الوعد فالخلف خلف الوغد
واقبل إذا ما اعتذروا إليك مما ينكر
وارع صلاح حالهم واشفق على محالهم
وكن له غياثا اذ الزمان عاثا







معلومة


_________________





avatar
معلومة

عدد الرسائل : 120
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 08/12/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى