تصعيد العسكري المغربي... إلى أين؟ (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تصعيد العسكري المغربي... إلى أين؟ (2)

مُساهمة  migk77 في الخميس مارس 05, 2009 1:47 pm

هذه البحريه
فلم تكن تمتلك عند تولى محمد السادس العرش سنة 1999 إلا بعض قوارب الدوريات أما اليوم، فهي تمتلك 3 فرقاطات اشترتها من المجموعة الفرنسية- الايطالية كما أن لديها 4 طرادات اشترها من اسبانيا وهولندا. وتم تدعيمها سنة 2007 ب 10 زوارق بحرية عسكرية، من صنع شركة (Rodman Polyships) الاسبانية، بقيمة تقارب 35 مليون أورو[8].

وفي ابريل 2008 وقع المغرب عقدا من اجل شراء فرقاطة متعددة المهام ((Fremm الأوربية الصنع، بمبلغ 500 مليون ارو، سيتم تسليمها في مدة غير محددة. بالإضافة إلى طلب شراء فرقاطة فرنسية متعددة المهام (Aquitaine) [6]و [9].

وتمتلك القوات البحرية المغربية، فرقاطتان فرنسيتان (Classe Floreal) و4 طرادات و 23 قارب دورية.

إن امتلاك هذه المعدات الجديدة يتطلب بنى تحتية متطورة ومناسبة. ففي 24 مارس 2008 أطلق الملك محمد السادس بداية الأشغال في بناء أول قاعدة بحرية في المملكة للاستخدام العسكري فقط، وسيتم بناء هذه القاعدة البحرية "بقصر أصغير" 40 كم شرق مدينة "طنجة" المغربية المطلة على البحر الأبيض المتوسط وتقدر تكلفة هذه القاعدة البحرية ب 122 مليون اورو وستكون جاهزة سنة 2010[6]و[9].

بالنسبة للقوات البرية يرتكز الجهد أساسا في مرحلة أولى على تجديد الأسلحة والمعدات التي كانت موجودة، لان الجزء الأكبر من المدرعات القتالية من صنع أمريكي وفرنسي قد تضرر كثيرا نتيجة للمعارك الضارية مع جيش التحرير الشعبي الصحراوي (لمسيد- حوزة-الكلتة- ام الدقن -امكالا....الخ..) ونتيجة لتأثيرات الظروف الطبيعية الصعبة بالصحراء مما يتطلب صيانة تكلفتها جد مرتفعة.

وقد حصلت القوات البرية سنة 2005على 40 دبابة من نوع M 109 كهبة للقوات المسلحة المغربية من طرف الإمارات العربية المتحدة التي اشترتها من سويسرا[7] و[16].

كما أبرمت الرباط مع الولايات المتحدة الأمريكية صفقة من أجل اقتناء 140 دبابة أمريكية من الجيل الجديد[13]. وقام المغرب سنة 2007 بعقد صفقة سلاح مع اسبانيا لتزوده شركة (Urovesa) ب 1200 سيارة من نوع (Rebeco- Vamtac)، وهي مصفحة رباعية الدفع مشابهة لسيارة (Hammer) الأمريكية وبلغت قيمة هذه الصفقة حوالي 160 مليون اورو[7].

في هذا الإطار، دعم المغرب قواته البرية ب 800 شاحنة ذات استخدامات متعددة كنقل الوقود أو المياه وكلها من صنع نفس الشركة الاسبانية المذكورة[7].

ومن اجل تحسين تسليح وحدات دفاعه الجوي، ابرم المغرب سنة 2006 صفقة مع روسيا لشراء 12 منظومة دفاع جوي من نوع (Toungouska M1) [10].

و زودت القوات البرية وخاصة الوحدات المتمركزة بالجدار بناقلات جنود أمريكية وأسلحة ثقيلة حديثة وبصواريخ ورشاشات ورادارات ومنظومات مراقبة وكشف وسيارات لنقل الجنود فرنسية الصنع.

كما تم التركيز على تقوية وتطوير المنشئات الهندسية للأحزمة الدفاعية بالجدار المغربي العازل وخاصة زيادة ارتفاع المانع الترابي الرملي (الجدار) والحفر المضادة للدروع وهذا من اجل تفادي الهجمات التي كان يقوم بها الجيش الصحراوي قبل وقف إطلاق النار.

إن الطموح الملكي المغربي لا يتوقف عند امتلاك المعدات والأسلحة الجديدة وتحديث الترسانة التي كانت موجودة، بل ينوي محمد السادس حسب الصحافة المغربية بناء مصنع للأسلحة الخفيفة وتدريب قواته على تقنيات التصدي لحرب "العصابات". وفي هذا الإطار سيتم تدريب 10.000 جندي من طرف تقنيين أجانب بالخصوص من أمريكا الجنوبية [6].

إن زيادة المجهود الحربي المغربي يمكن النظر إليه من خلال محيطه الجيو- سياسي وأعدائه المحتملين، كما يمكن تفسيره من خلال طبيعة التهديد الاستراتيجي ومستوى تطور الترسانة العسكرية في المنطقة.

ففي احد تقارير المعهد الملكي المغربي للدراسات الإستراتيجية، الذي أسسه الملك سنة 2003، حدد أعداء المغرب بأربعة:
الجزائر والبوليساريو واسبانيا والقاعدة.
يتبع---------3

migk77
admin
admin

عدد الرسائل : 234
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 06/12/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى